تنطلق «قمة مصر الاقتصادية» في الـ 2 من ديسمبر، للعام الثاني على التوالي، تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بمشاركة نخبة من الوزراء وكبار المسؤولين في الجهات الاقتصادية المختلفة، لمناقشة الفرص الاقتصادية في مصر عقب أزمة «كوفيد-19» في عدد من القطاعات المؤثرة والمحورية بالاقتصاد المصري، وفقًا لـ «إنفستجيت».

وتبدأ فعاليات القمة بكلمات افتتاحية تلقيها الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، نيابةً عن رئيس الوزراء، يليها كلمة للدكتور محمد معيط، وزير المالية، ويشاركهم المهندس يحيى زكي، رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والمستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، إلى جانب أيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي، حسبما أفاد البيان الرسمي الصادر في الـ 30 من نوفمبر.

وتشمل القمة 3 جلسات رئيسية لمناقشة القضايا المطروحة في أهم 3 قطاعات اقتصادية حاليًا، وهم القطاع المصرفي والاستثماري وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والقطاع العقاري.

وتأتي الجلسة الأولى تحت عنوان “دور البنوك في دعم الاقتصاد والتحول الرقمي والشمول المالي فى ظل أزمة كورونا”، ويديرها الصحفي أحمد يعقوب، وتناقش الجلسة صمود الاقتصاد المصري أمام الجائحة نتيجة برنامج الإصلاح، كما سيتم استعراض الفرص والتحديات، وكيف دعمت البنوك الاقتصاد المصري في ظل انتشار الجائحة، فضلا عن أثر الأزمة على قطاع المدفوعات الرقمية والشمول المالي والتحول الرقمي.

أما الجلسة الثانية تتعلق بالاتصالات وﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت، ويديرها المهندس حسام صالح، الرئيس التنفيذي للعمليات والتشغيل للمتحدة للخدمات الإعلامية، وتستضيف هذه الجلسة المهندس عادل حامد، الرئيس التنفيذي لـ «المصرية للاتصالات we»، ومحمد عبد الله، الرئيس التنفيذي لـ «فودافون مصر»، والمهندس ياسر شاكر، عضو مجلس الإدارة المنتدب لـ «أورنچ مصر»، والمهندس حازم متولي، الرئيس التنفيذي لـ «اتصالات مصر»، بمشاركة المهندس أحمد مكي، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة «بنية».

وتتناول هذه الجلسة استعداد القطاع وشركات الاتصالات لجائحة «كوفيد-19»، فضلًا عن دور الجائحة في تسريع وتيرة وخطط الشركات لدعم التحول الرقمي، وخطط الحكومة للتحول الرقمي، ودعم الاستثمار بالمشروعات المرتبطة به، بالإضافة إلى استعراض حجم الفرص المتوقعة من خطط التحول الرقمي، والفرص الجديدة بالمدن الذكية، وسوف يلقي المشاركون الضوء على التحديات التي تواجه شركات الاتصالات لتنفيذ هذه الرؤية، وحجم الاستثمارات المتوقعة من شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتطبيق التحول الرقمي.

وسوف يدير الجلسة الثالثة، جمال صلاح، رئيس مجلس الإدارة لشركة «بي أو دي إيجيبت» حول القطاع العقاري، وتستضيف الجلسة الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «تطوير مصر»، والمهندس عمرو سليمان، رئيس مجلس إدارة شركة «ماونتن فيو»، والمهندس أمين سراج، العضو المنتدب لشركة «هايد بارك»، والدكتور محمد مكاوي، الرئيس التنفيذي لشركة «سيتي إيدج»، والمهندس طارق شكري، رئيس مجلس إدارة مجموعة عربية القابضة ورئيس غرفة التطوير العقاري، والدكتور وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشؤون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وأحمد العدوي، الرئيس التنفيذي لشركة «إنرشيا» للتطوير العقاري.

وسوف تناقش الجلسة تأثير جائحة «كوفيد-19» على القطاع العقاري، فضلًا عن كيفية تسخير إمكانات التحول الرقمي في القطاع العقاري، وتققيم تجربة المدن الذكية في مصر، بالإضافة إلى مستقبل القاهرة القديمة عقب التوجه إلى العاصمة الإدارية والمدن الجديدة الذكية، علاوةً على ذلك، سوف يتم استعراض أزمة التمويل في القطاع العقاري بين المطور والمشتري، وخدمات ما بعد البيع، والآلية التنظيمية بين المطور والوسيط، وآليات التخصيص بالأمر المباشر داخل هيئة المجتمعات العمرانية.

وتأتي القمة هذا العام برعاية عددًا من المؤسسات وهي بنك القاهرة والبنك التجاري الدولي «CIB» وبنك التعمير والإسكان في القطاع المصرفي، بالإضافة إلى «فودافون مصر» والمصرية للاتصالات «WE» واتصالات مصر و«أورنج» في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وفيما يتعلق بالقطاع العقاري، حظت القمة برعاية «ماونتن فيو» و«هايد بارك» للتطوير العقاري.