كشف التقرير الصادر مؤخرًا عن «جولدمان ساكس»، إحدى أكبر المؤسسات المالية العالمية، عن عودة حوالي نصف الاستثمارات الأجنبية التي خرجت من السوق المصري عقب تفشي أزمة فيروس «كوفيد-19»، وسط توقعات بمزيد من التدفقات الوافدة، وفقًا لموقع «أهرام أونلاين».

وقالت مؤسسة «جولدمان ساكس» في تقريرها إن الاقتصاد المصري لا يزال قويًا وينمو بطريقة تجعله الأقوى بين الأسواق الناشئة.

وأضاف التقرير أن مصر حققت نجاحًا ملحوظًا من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي بدأ في نوفمبر 2016.

إن معدل سعر الفائدة الحقيقية في مصر والعائد من أدوات الدين البالغ حوالي 6.5% و6.7% من بين المعدلات الأكثر جاذبية على مستوى العالم، مقارنةً بمعدلات بين 1% و0.5% التي تقدمها الدول المناظرة، مما يساهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، وسط توقعات بشأن زيادة التدفقات الأجنبية، وفقًا للتقرير.

وفيما يتعلق بأسعار الفائدة التي سوف تراجعها لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي في الـ 24 من سبتمبر، تتوقع «جولدمان ساكس» أن يوازن البنك المركزي بين حد معدل التضخم المحدد عند 9% ( ±3%) وحماية تدفقات الاستثمار الأجنبي.