استطاعت مصر أن تحقق مركزًا قويًا في مشهد الشركات الناشئة، كما تمكنت من قيادة مخططات الاستثمار في إفريقيا خلال عام 2019، بالإضافة إلى الحفاظ على مكانة جيدة خلال العام الحالي، حيث احتلت المرتبة الثانية في الشرق الأوسط بقيمة استثمارات تبلغ 130 مليون دولار (2.05 مليار جنيه)، وفقًا لـ «إنفستجيت».

جاء ذلك خلال الجلسة النقاشية الرابعة عبر الإنترنت التي عقدتها الجمعية المصرية البريطانية للأعمال (BEBA) حول التحول الرقمي والابتكار في مصر، وأشار الدكتور حسام عثمان، رئيس مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال (TIEC)، إلى أن TIEC بذلت جهودًا هائلة على مدار العقد الماضي لتطوير محفظة خدمات شاملة لتمكين الشركات الناشئة المحلية، وفقًا للبيان الصحفي الصادر مؤخرًا.

ومن جانبه أكد أشرف صبري، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «فوري» أن الشركات الناشئة لديها العديد من الفرص الواعدة التي ستساهم في تعزيز وتطوير نمو السوق. وبالفعل ترحب مصر الآن بالمزيد من اللاعبيين والشركات وهو ما يعكس الحاجة إلى استثمارات إضافية، خاصة أن انتشار الإنترنت قد وصل بالفعل إلى 40 مليون مستخدم في مصر مما يؤدي إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الرقمية.

وفي السياق نفسه، أشاد أحمد مكي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات «بنية»، بالجهود التي تبذلها الدولة للتحول الرقمي، مضيفًا أن هناك احتياج لتوفير بنية تحتية رقمية متكاملة أقوى تكون مدعومة من الحكومة لزيادة الفوائد، قائلًا أن شركته ساهمت بالفعل في تنشيط قطاع التعليم المصري بوسائل تكنولوجية مبتكرة.

وتابع مكي، أنه تم تطبيق الحلول والأساليب الرقمية عبر 2,500 مدرسة محلية وإقليمية باستخدام أدوات الاتصالات. ونتيجة لذلك، إن مصر الآن على المسار الصحيح لتحقيق التحول الرقمي الذي تعد من أهم محفزات الدولة للنمو الاقتصادي وبناء اقتصاديات تنافسية ومتنوعة، بالإضافة إلى إقامة مجتمع حديث داعم للمعرفة والابتكار وجذب الاستثمارات.

وفي هذا الشأن، أوضحت ريم أسعد، نائب رئيس شركة «سيسكو» لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، أن مصر الآن تقود مشهد التحول الرقمي على مستوى المنطقة وهو ما يمكن رؤيته في العديد من المجالات مثل قطاع الخدمات الصحية، مشيرةً إلى أن المقومات والفرص التي يتمتع بها السوق وقدرته على تخطي معدل النمو المتوقع من خلال تبني الحلول الرقمية تتجاوز 1.7%.

وأكد أحمد بدوي، الرئيس الإقليمي لقطاع السيولة العالمية وإدارة النقد في بنك HSBC مصر، على دور البنك في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك مبادرة البنك المركزي المصري للتحول الرقمي والشمول المالي.

وأضاف أن “المصريين قادرين على التكيف بسرعة مع هذا التغير الكبير في السوق، حيث زادت عمليات البنك الإلكترونية بنسبة 40% في الـ 7 الأشهر الماضية”.

وأشار وليد حسونة، الرئيس التنفيذي لشركة المجموعة المالية «هيرميس فاينانس»، إلى أهمية متابعة التغيرات في سلوك المستهلكين عن كثب من خلال الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي من أجل تنمية البنية التحتية للبيانات وتحديد المنتجات المناسبة لكل فئات المستهلكين.

وأضاف أن الاعتماد التقليدي على تصنيف المستهلكين والعملاء من خلال مجموعات أو تكتلات لا يتماشى مع الإمكانات التي يوفرها الذكاء الاصطناعي في تحديد الأنماط والمتغيرات التي تطرأ على سلوك ومتطلبات العملاء، مشددًا على أن الشركات الناشئة التي تعتمد على تنمية التكنولوجيا تستطيع أن تطور من تنافسيتها في مواجهة تحديات السوق.

يشار إلى أن الجمعية المصرية البريطانية للأعمال (BEBA) نظمت في الـ 19 يوليو، الجلسة الثالثة عبر الإنترنت لاستضافة مجموعة واسعة من المستثمرين وخبراء السوق، الذين كشفوا أن التعقيدات التشريعية تمثل واحدة من العقبات الرئيسية لقطاع الرعاية الصحية في مصر، مما يلقي الضوء على أصحاب المصلحة المحتملين في وقت يحتاج فيه القطاع أن يكون جذابًا، وفقًا لبيان سابق.