يشهد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، في الـ 18 من نوفمبر، احتفالية تحويل مجرى نهر روفيجى لتنفيذ الأعمال بجسم السد الرئيسي بمشروع إنشاء سد ومحطة جيوليوس نيريرى لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2,115 ميجاوات، على نهر روفيجي بمنخفض شتيجلرز جورج بدولة تنزانيا، وفقًا لـ «إنفستجيت».

واستمع الوزيران إلى شرح الموقف التنفيذي للأعمال من مسئولي التحالف المصري المُنفذ للمشروع، وأشار وزير الإسكان، إلى أن تحالف شركتي المقاولون العرب و«السويدي إليكتريك» هو من قام بتنفيذ مشروع إنشاء سد ومحطة جيوليوس نيريرى، حيث تم توقيع العقد في ديسمبر 2018، بقيمة 2.9 مليار دولار، حسبما أفاد البيان الصادر مؤخرًا.

ويرافق الوزيران نائب وزير الخارجية، والسفير المصري بتنزانيا، وعددًا من قيادات الوزارتين، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومسئولو التحالف المصري المُنفذ للمشروع بشركتي المقاولون العرب و«السويدي إليكتريك»، ومسئولو عددًا من البنوك المصرية،  بحضور قاسم ماجاليوا، رئيس الوزراء التنزاني.

وتابع الجزار أن هذا المشروع  يهدف إلى توليد 6,307 ميجاوات / ساعة سنويًا، تكفي استهلاك حوالي 17 مليون أسرة، كما يتحكم السد في الفيضان لحماية البيئة المحيطة من مخاطر السيول والمستنقعات، بالإضافة إلى تخزين حوالي 34 مليار م3 من المياه في بحيرة مُستحدثة بما يضمن توافر المياه بشكل دائم على مدار العام لأغراض الزراعة، والحفاظ على الحياة البرية المحيطة في واحدة من أكبر الغابات في قارة أفريقيا والعالم.