إن تأثير فيروس كورونا المستجد على قطاع العقارات لايمكن إنكاره، لذلك، وضع جميع اللاعبين الرئيسيين في السوق استراتيجيات العمل حاليًا للتغلب على تداعيات انتشار هذا الوباء على الرغم من تباطؤ السوق. حيث حافظ أغلب المطورين العقاريين على جدول التسليم الخاص بهم كما هو من أجل إرضاء العملاء والحفاظ على ثقتهم. علاوةً على ذلك، أطلق البعض عروضًا مرنة وجذابة للغاية، بينما لجأ البعض الآخر إلى التكنولوجيا لاستئناف العمل وتوسيع نطاقهم، مع تقديم بعض شروط الدفع المرنة أيضًا.

على سبيل المثال، قامت شركة «إعمار مصر» بطرح بعض المشروعات بـ 5% مقدم، مع استحقاق القسط الأول بعد 6 أشهر، وبعض المشروعات الأخرى تقدم حتى 0% كدفعة أولى مع خطة أقساط تصل إلى 8 سنوات، كل ذلك جزء من حملة “We Care Payment Plan” التي أطلقتها الشركة، كما أكد ماضي أن “هذه تعد المرة الأولى التي تقدم فيها شركة إعمار مصر مثل هذه العروض”.

وأشارت قريطم إلى أن مجموعة «رؤية» تلتزم حاليًا بجدول أعمال البناء، “من أجل احترام موعد التسليم النهائي”، موضحًا أن الشركة تعيد دراسة التدفقات النقدية لتعكس تأثير الأزمة على الأعمال وتفعيل نماذج مبيعات جديدة من خلال عروض جديدة مبتكرة لفترة زمنية معينة “لتشجيع العملاء على اتخاذ قرارات سريعة في شراء الوحدات”.

كما تلتزم شركة مصر إيطاليا العقارية بخطة التسليم الأولية. وأكد العسال أن “الشركة تفي بوعودها في التسليم لعملائها، ولذا فإننا نستخدم أعلى معايير السلامة لعمالنا لضمان استمرارية البناء في جميع مواقعنا. نحن نتمسك بخططنا لبدء تسليم 5 مشروعات مثل البوسكو وكاي السخنة وكايرو بيزنس بارك وجاردن 8 مول ولا نوفا فيستا، حيث أنها جاهزة للانتقال إليها خلال عام 2020 “.

علاوةً على ذلك، أكد عامر أنه “عندما يتعلق الأمر بتحديثات البناء فإننا في الواقع متقدمون على الجدول الزمني المحدد”، متابعًا أن خطط البناء تتقدم بسلاسة، مع وضع احتياطات سلامة صارمة “لتأكيد سلامة موظفينا”. من أجل الحفاظ على استمرار العمل المستمر خلال المشروعات،  تقدم «آكام» الآن لعملائها شروط سداد مرنة وخطط تقسيط على فترات زمنية أطول وقد نقلت استراتيجية التسويق الخاصة بهم إلى النظام الأساسي الرقمي.

لقد دخلت شركة «سوديك» في عالم التكنولوجيا الرقمية بالإضافة إلى العروض الجذابة لمكافحة الوضع الوبائي الحالي. حيث أطلقت الشركة في أواخر شهر مارس 2020 منصة المبيعات الافتراضية الخاصة بها، حيث تقدم لعملائها المحتملين خطة أقساط مدتها 8 سنوات على مشاريع مثل The Estates و V Residences و Sky Condos، وخطة أقساط مدتها 6 سنوات في مشروع Vilette، كما أنها توفر للعملاء المحتملون حجز مواعيدهم عبر منصة مبيعات «سوديك» الافتراضية.

وبالحديث عن التقنيات المبتكرة، انضمت «إيوان» أيضًا إلى التسويق الرقمي، حيث قال مختار إن الشركة تقوم بتسويق وترويج مشروعاتها عبر الإنترنت، فضلاً عن الاستفادة من مجموعة متنوعة من الأفكار وخيارات خطط الدفع، لتلبية احتياجات العملاء المحتملين. وتابع مختار “نحن نعتقد أن التكنولوجيا هي الطريقة الملاءمة في الوقت الراهن لعرض وتسويق المنتجات العقارية، كما أنه من المتوقع أن تدعم التكنولوجيا العديد من عمليات التسويق والترويج والتطوير العقاري في المستقبل”، لافتًا إلى أن الشركة “توقعت في المقام الأول انخفاضًا في معدل المبيعات وانسحاب المشترين من السوق بشكل عام، وهذا هو السبب في أننا وضعنا استراتيجيات تسويقية مبتكرة من أجل الحفاظ على الاستقرار في معدل مبيعاتنا “، كما تقوم بتنفيذ أحدث مشروعاتها «جادا» في القاهرة الجديدة على مساحة 104 فدان تشمل مناطق سكنية وتجارية.

وإيمانًا منها بأن التكنولوجيا هي المستقبل، تقوم شركة «تبارك» حاليًا بدراسة هذا  الأمر جيدًا. وقال الشرباني: “أعتقد أنه خلال الفترة المقبلة، ستكون التجارة الإلكترونية هي المعيار الجديد لذلك نحن ندرس كيفية تنفيذها في أعمالنا”.

وفي نفس السياق، اختارت «الشهاوي» العقارية الابتكار من خلال التحول الرقمي بالكامل، من خلال نشر جميع الأدوات اللازمة للتقرب من قاعدة عملائها مع الحفاظ على سياسة عدم التواصل المباشر.  وقالت نرمين سيف، مديرة التسويق بالشركة إنه “تم استخدام تطبيق الهاتف المحمول الخاص بالشركة لتوفير المعلومات الشاملة للعميل، وإنشاء كتيبات إلكترونية ومجموعة أدوات مبيعات لتحديثات عدم الاتصال ، واستخدام جميع منصات مؤتمرات الفيديو لعروض المبيعات والعروض التقديمية ، وصولاً إلى الدفع عبر الإنترنت وتوقيع العقود باستخدام منصات افتراضية”، وأضافت “نعمل أيضًا على دمج جميع أذرعنا الرقمية مع أنظمة تخطيط موارد المؤسسات الخاصة بالشركة للتواصل مع العملاء الحاليين والجمهور المحتمل مع العلم أنهم بأمان في المنزل. ولضمان نجاح هذه الاستراتيجية ، تستثمر الشركة حاليًا في ورش عمل لتبادل المعرفة ومن خلال جلسات الموظفين لضمان أقصى إنتاجية وتجربة عملاء خالية من المتاعب”.

وبالنسبة لشركة «تطوير مصر»، فقد أشار الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة إلى أن الشركة قد ابتكرت منتجات متنوعة أكثر ابتكارًا لتلبية الطلب الحالي، مثل المونت جلالة وبلوم فيلدز وذا فيوز، وبلوم فيلدز في مستقبل سيتي. كما أعلن “لقد ساهمت هذه المنتجات بشكل كبير في التخفيف من تأثير هذه الأزمة إلى جانب مساعدة استراتيجية المبيعات لدينا التي تقدم خطط سداد جذابة تصل إلى 10 سنوات، والتي أثبتت أنها مناسبة للظروف الحالية”.

على الجانب الآخر، أوقفت شركة «ماونتن فيو» جميع أعمال البناء مؤقتًا في البداية، وأجرت بحثًا علميًا لتلبية احتياجات التشغيل الداخلية لإنجاز المهمات. وقال سليمان إنه قد تم تشكيل لجنة داخلية للوصول إلى بروتوكول علمي يسمى PCF4 ، تمكنت من خلاله الشركة من “تنفيذ إجراءات التطهير والسلامة الصارمة، مما يسمح لفرقنا بالعمل في مواقع البناء أو المكتب بأمان.  كما تضمنت سياسة الشركة الداخلية “تقليل السعة واعتماد ساعات عمل مرنة وتوفير الدعم الطبي المستمر في جميع المواقع. كما لفت إلى “نحن اليوم على الطريق الصحيح لتلبية خطط البناء والتسليم الخاصة بنا لأننا مخلصون تمامًا لالتزاماتنا مع جميع العملاء والشركاء”.

على الرغم من خفض القوة العاملة لديها إلى 50%، أكد حليو أن العمل جارٍ في جميع مواقع البناء، مؤكدًا أنه ” يتم حاليًا تنفيذ المرحلة الثانية من أحد أهم استثمارات المجموعة بالساحل الشمالي وهو مشروع مرسيليا بيتش 4″. علاوة على ذلك، أضاف حليو أن مجموعة «مرسيليا» تقوم بوضع سياسات تسعير جديدة تتناسب مع السوق والقوة الشرائية في الوقت الراهن، وتقدم لعملائها شروط دفع أكثر مرونة، وتدفع بخطة تصدير عقارات قوية لأنها ستزدهر بعد انتهاء هذه الأزمة.

وفي غضون ذلك، تركز شركة «تعمير» على الحفاظ على استمرارية عملياتها، ودعم الموظفين والتواصل مع عملائها. وقال خوري “نحن نبتكر حلولًا تزيد من المرونة لعملائنا، من حيث الالتزامات التعاقدية والمالية”، لافتًا إلى أن ” صناعة العقارات لديها دورة إنتاج طويلة، مما يوفر المرونة، ومن الناحية التجارية، هناك طلب متزايد خلال فترة الإغلاق، تغذيها الاحتياجات الكبيرة للمجتمع المصري من العقارات.

وأكدت شركة «سيتي إيدج» أيضًا أن أعمال البناء جارية وفقًا للخطة الأصلية. وبالنسبة للمبيعات ، قال محمد المكاوي، الرئيس التنفيذي للشركة: “نحن الآن نشهد انتعاشًا تدريجيًا كما أننا نأمل في أن يستمر هذا التعافي ونصل إلى أهدافنا بحلول منتصف يونيو”. يذكر أن شركة «سيتي إيدج» وقعت عقدي إنشاءات جديدة.

بعد الصدمة الأولية، اتخذت شركة «كاسيل» إجراءاتها سريعًا لضمان التسليم في الموعد المحدد. وأكد عمرو: “أن أعمال البناء تسير وفق الموعد المحدد”، قائلاً “نحن نعمل بلا كلل لتقديم خطط ترضي عملائنا المستهدفين، وسوف تستمر خططنا التسويقية كما هو مخطط لها، كما سنلتزم بإنشاء نظام يضمن الأداء الأمثل في كل مكان ويحافظ على علاقتنا بعملائنا”.

أعلن محمد الخضري، رئيس قطاع التسويق بشركة «خزام»، أنه لمواجهة تأثير تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، تقدم الشركة حاليًا “شروط دفع جديدة خلال شهر رمضان المبارك ، 0% دفعة أولى وخطة سداد تمتد لـ 5 سنوات”. كما تؤكد الشركة أن جميع أعمال البناء مستمرة حسب الجدول الزمني للالتزام بمواعيد التسليم.

وفي نفس السياق، أكدت شركة «فرست جروب» تسليم وحداتها كما كان مقررًا مسبقًا، كما قدمت للعملاء المحتملين شروط دفع جديدة مختلفة. وصرح محمد موسى، رئيس قطاع التسويق بالشركة بأن “خطط السداد تصل إلى 8 سنوات الآن، ويستحق القسط الأول بعد 6 أشهر لوحدات التسليم الفوري”.

وختامًا، إن وباء «كوفيد-19» أثر بشكل كبير في جميع أنحاء العالم وليس في مصر فقط، ولكن فيما يتعلق بسوق العقارات المصري، لا يزال الملاذ الآمن للاستثمار على الرغم من تباطؤه حسب معتقدات الخبراء.