حققت النسخة التاسعة الاستثنائية من معرض «سيتي سكيب مصر»، المنعقدة في الفترة من الـ 4 حتى الـ 7 من نوفمبر2020، نجاحًا كبيرًا على الرغم من الظروف الطارئة حاليًا نتيجة تفشي وباء «كوفيد-19»، كما شهدت فعاليات المعرض إقبالًا كثيفًا من الزائرين، وفقًا لما أعلنته شركة «إنفورما ماركيتس» المنظمة للمعرض في أحدث بياناتها.

 

وقال فارس خليل، مدير معرض «سيتي سكيب» إن “نسخة هذا العام من المعرض حققت نجاحًا لافتًا من حيث مشاركة أبرز شركات التطوير العقاري، ما حفز حضورًا واسعًا وإقبالاً ملحوظًا من قبل الزوار من فئات المستثمرين والراغبين في شراء المنازل بحثًا عن فرص استثمارية”.

 

يعد معرض «سيتي سكيب» من أبرز وأهم المعارض العقارية التي تجمع بين أكبر عددًا من المطورين العقارين والعملاء الباحثين عن وحدات عقارية سواء كانت سكنية أو تجارية أو إدارية، بما يتوافق مع احتياجاتهم الحالية ورغباتهم وقدرتهم الشرائية.

ولقد طرحت شركات التطوير العقاري، خلال فعاليات معرض «سيتي سكيب مصر»، على مدار 4 أيام، عددًا من العروض الجاذبة والحصرية والتخفيضات على الوحدات العقارية في مختلف المشروعات، وتمثلت هذه التسهيلات في توفير فترات سداد تتراوح بين 7 سنوات وحتى 20 سنة.

 

لذلك حرصت «إنفستجيت» على رصد أراء زوار معرض «سيتي سكيب مصر»، والتي جاءت كالتالي:

أوضحت ميرفت أحمد، 43 عامًا، مهندسة بإحدى شركات القطاع الخاص، أنها جاءت إلى معرض «سيتي سكيب» للمرة الأولى لكي تبحث عن وحدة عقارية بالساحل الشمالي، مؤكدةً أنها تعتقد أن الشركات العقارية تقدم عروضًا تتناسب مع جميع شرائح الدخل.

 

وأضافت أن التسهيلات المالية المطروحة من قبل الشركات تعد مشجعة للغاية للشراء، علاوةً على ذلك، أشادت بالتنظيم الجيد للمعرض  والإجراءات الاحترازية المتبعة لحماية الزائرين والمشاركين من فيروس «كوفيد-19».

 

ومن جانبه، أكد أحمد عبد المحسن، 46 عامًا، طبيبًا، أنه أتى للمعرض للإطلاع على العروض الخاصة بمشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، حيث أنه يبحث عن وحدة عقارية بغرض السكن، مشيرًا إلى أن أسعار بعض المشروعات تعد مرتفعة بعض الشئ على الرغم من توفير المزيد من التسهيلات ومدد سداد تمتد لعدة سنوات.

 

وأوضح أن شراء الوحدات العقارية من معرض مثل «سيتي سكيب» يعطي الثقة للعميل في جدية هذه الشركات والتزامها بالتسيلم في المواعيد المحددة، حيث أنها تشارك تحت رعاية وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية.

 

وقال رفيق أمجد، 44 عامًا، دكتور صيدلي، إنه حرص على المجئ إلى معرض «سيتي سكيب» لكي يتعرف على العروض المطروحة بهدف شراء وحدة سكنية بمنطقة القاهرة الجديدة، فور علمه بالعروض والتسهيلات المميزة التي تطرحها الشركات في هذا المعرض، خاصةً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة الحالية نتيجة أزمة وباء «كوفيد-19».

 

وأوضح أن المعرض يقدم عروضًا وأسعارًا تناسب جميع الشرائح، كما أنه يتيح الفرصة لمعرفة كافة تفاصيل المشروع والمقارنة بين خيارات العروض المطروحة من قبل الشركات التي تساعد العميل في المفاضلة بين هذه العروض جيدًا قبل اتخاذ قرار الشراء.

 

وفي السياق نفسه، أكدت إيمان محمد، 38 عامًا، مدير مبيعات بإحدى الشركات، أنها جاءت إلى المعرض للبحث عن عرض مناسب لشراء وحدة عقارية بمنطقة التجمع الخامس، مشيدةً بتسهيلات السداد التي توفرها الشركات.

 

وأضافت أن ميزة معرض «سيتي سكيب» تكمن في توفير خيارات متعددة ومختلفة للمقارنة بين المشروعات التي تنفذها الشركات العقارية، مؤكدةً أن هذا المعرض يتيح الفرصة لمشتري المنازل لمعرفة كافة تفاصيل المشروع مثل الموقع والخدمات والأسعار والموقف التنفيذي له.

 

وعلى الجانب الآخر، قال مختار إبراهيم، 54 عامًا، مهندس كمبيوتر، إن هذه هي المرة الثانية التي يأتي فيها إلى معرض «سيتي سكيب» للبحث عن وحدة عقارية بغرض الاستثمار في مدينة الـ 6 من أكتوبر، مؤكدًا أن هناك العديد من الشركات التي تقدم تسهيلات وفترات سداد تصل إلى أكثر من  10 سنوات. ولكن هناك بعض المشروعات التي تشمل وحدات عقارية بأسعار مرتفعة ليست في متناول الجميع، حيث أنها تستهدف الشريحة ذات الدخل المرتفع.

 

كما أشاد بتنظيم المعرض بوجه عام، مضيفًا أن أهم ما يميز «سيتي سكيب» هو جلب العديد من المطورين العقاريين في مكان واحد للتسهيل على العملاء الإطلاع على أكثر من مشروع في نفس الوقت، بينما يصعب توافر ذلك خارج المعرض، قائلاً “لا أستطيع أن أذهب إلى 5 شركات عقارية في يوم واحد على سبيل المثال، ولكن «سيتي سكيب» يجعل هذا أسهل بشكل كبير”.

 

وختامًا، إن أحد مميزات معرض «سيتي سكيب مصر» هو طرح المشروعات العقارية المتنوعة التي تلبي كافة الاحتياجات، بالإضافة إلى تقديم فرصًا جيدة للعملاء للاستفادة من المزيد من العروض التنافسية والتسهيلات المالية، كما أن ارتفاع نسب إقبال العملاء على هذا المعرض في نسخته الأخيرة يعكس قوة السوق العقارية وأهميتها في الاقتصاد المصري ككل، وذلك لأنه أحد أفضل وسائل الاستثمار الآمن، كما أنه يؤكد على بوادر عودة نشاط السوق العقاري عقب جائحة «كوفيد-19».