بعد النجاح الساحق لسحور “باب العز” الذي لا ينسى، سألت مجلة “إنفستجيت” الضيوف الكرام من المطورين العقاريين البارزين حول أرائهم في الهدف الرئيسي من هذا السحور وهو دعم مرضى الجذام. وإليكم أبرز ما قيل:

 

قال أحمد العدوي، الرئيس التنفيذي لشركة “انرشيا”، “لقد حاولنا في السابق مساعدة مرضى الجذام، ولكننا لم نتمكن من مواصلة ذلك لفترة طويلة. وعندما اقترحت “إنفستجيت” هذه المبادرة، كنا متحمسين للغاية للانضمام ونحن على استعداد لمواصلة دعمها. وكان التحدي الرئيسي يتمثل في وجود هيئة موثوقة لجمع الأموال وهي الآن “إنفستجيت””.

 

 

 

 

 


 

وأكد أحمد الطيبي، رئيس مجلس إدارة شركة “ذا لاند” للتطوير العقاري: “نحن ممتنون لـ “إنفستجيت” على تنظيم مثل هذا الحدث الكبير والهام، ونود أن تشارك شركتنا في إعادة تأهيل المرضى لكي يشعروا بأنهم جزء من المجتمع ودمجهم مرة أخرى، نتمنى أن تؤدي مساهمتنا إلى الشفاء الناجح لجميع المرضى”.

 

 

 

 

 


 

 

وقال أحمد شلبي، العضو المنتدب وعضو مجلس الإدارة لشركة “تطوير مصر”: “إننا نشارك هذا العام في دعم مرضى الجذام وذلك انطلاقًا من إيماننا بأنه يجب علينا جميعًا التعاون لتحسين وضعهم الطبي والاجتماعي، ومساعدتهم على العيش حياة طبيعية”.

 

 

 

 

 

 


 

 

وأوضح عمرو القاضي، المدير التنفيذي لشركة “سيتي إيدج” للتطوير العقاري أنه “تتمثل إحدى قيمنا المهمة في الشركة في المشاركة المجتمعية. ولهذا السبب، أبدينا اهتمامًا كبيرًا لدعوة “إنفستجيت” لدعم مرضى الجذام ووضع حد للجذام في مصر. إنها فرصة جيدة للغاية بالنسبة لنا لنكون جزءً من هذه المبادرة وجعل مصر خالية من مرض الجذام”.

 

 

 

 


 

 

ووجه بشير مصطفى، الرئيس التنفيذي لمجموعة “فيرست” الشكر لـ “إنفستجيت” قائلًا “أود أن أشكر “إنفستجيت” على هذه المبادرة الكريمة ودعوتها لرعاية مرضى الجذام، حيث أنهم مهمشون للغاية في مجتمعنا”.

 

 

 

 

 


 

 

 

وأوضح عصام ناصف، رئيس مجلس إدارة المستقبل للتنمية العمرانية أن “إنفستجيت تلعب دورًا هامًا في دعم مرضى الجذام، وقد حرصنا على توحيد الجهود من أجل رد الجميل للمجتمع”.

 

 

 

 

 


 

 

ولفت هشام شكري، الرئيس التنفيذي لمجموعة “رؤية” إلى أنه “بمجرد أن طرحت “إنفستجيت” فكرة هذه المبادرة على مجموعة رؤيا، لقد تحمسنا للغاية من قناعتنا بأن مستعمرة الجذام هي جزء مهمش من المجتمع المصري وتستحق كل مساعدة لكي لا يشعر المرضى بالنبذ”.

 

 

 

 

 


 

 

وأشاد خالد بهيج، الرئيس التنفيذي لشركة “كولدويل بانكر مصر” بمبادرة “إنفستجيت” قائلًا ” إنها تهدف لتحسين حياة مرضى الجذام، وهو شيئًا ليس مألوفًا للعمل الجماعي للمجلة”.

 

 

 

 

 


 

 

وقال ماجد صلاح، المدير التنفيذي لشركة “مدار” للتطوير، “نحن ممتنون لـ “إنفستجيت” لمنح الشركة هذه الفرصة لتكون جزءً من هذه المبادرة الخيرية ودعم مرضى الجذام في شهر رمضان المبارك”.

 

 

 

 

 


 

 

ووجه محمد جاب الله، رئيس مجلس إدارة شركة “إيجي جاب” للمجلة قائلًا “نود أن نشكر “إنفستجيت” على مبادرتها لعلاج مرضى الجذام في مصر. ونحن في الشركة نتشرف بأن نكون أحد المطورين الذين يدعمون هذه المبادرة بقوة”.

 

 

 

 

 


 

 

وقال محمد عصام، الرئيس التنفيذي لشركة “جيتز” للتطوير العقاري إن “الآلام النفسية التابعة لمرض الجذام تتسبب في ضرر أكبر من الألم البدني. ويجب على المجتمع تسليط الضوء على نضال هؤلاء المرضى لنشر الوعي بهذا المرض الذي لا يرحم. وكانت مبادرة “إنفستجيت” هي الأولى من نوعها لدعم مرضى الجذام وعائلاتهم، وتخفيف معاناتهم ومساعدتهم على العيش حياة سلمية”.

 

 

 

 


 

 

وأكد محمد جمال، الرئيس التنفيذي لـ “باكت” للعقارات “إننا في الشركة سعداء بمبادرة “إنفستجيت” لدعم مرضى الجذام حتى لا ينفصلوا عن المجتمع ويكونوا قادرين على المساهمة الفعالة به”.

 

 

 

 

 

 


 

 

ومن جانبه أشار وليد مختار، الرئيس التنفيذي لشركة “إيوان” للتطوير إلى السبب في دعم هذه المبادرة قائلًا “لماذا تدعم أحداثًا مثل مبادرة “إنفستجيت”؟ الإجابة ببساطة هو أنه في ثقافتنا وتربيتنا وطبيعتنا دعم أي مشروع أو نشاط من شأنه أن يفيد هؤلاء المحرومين بطريقة أو بأخرى، لغرض الشعور بالرضا عن ذلك”.