أجرى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، جولة تفقدية بعدد من المشروعات الجاري تنفيذها في المجال السياحي والخدمي والتنموي بمحافظة الأقصر، وفقًا لـ «إنفسجيت».

ورافقه في هذه الجولة، الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، واللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، واللواء أحمد فهمي، مدير إدارة المشروعات الكبرى بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومسئولو الوزارات المعنية، حسبما أفاد البيان الرسمي الصادر عن مجلس الوزراء في الــ 12 من أكتوبر.

واستهل رئيس الوزراء ومرافقوه الزيارة بتفقد أعمال الحفائر التي بدأتها وزارة السياحة والآثار، أسفل قصر «توفيق باشا إندراوس» والذي تم هدمه بالكامل، وأعمال الحفائر أسفل جزء من مبنى «كنيسة العذراء مريم»، و«معبد الكرنك»، وأعمال ترميم «رأس أحد الكباش».

وفي هذا الشأن، أكد مدبولي أن الدولة بكل أجهزتها تقدم كافة الإمكانيات اللازمة لإقامة احتفالية كبرى للترويج لمحافظة الأقصر تحت عنوان «الأقصر في ثوبها الجديد»، وذلك على هامش الانتهاء من مشروع إعادة إحياء طريق المواكب الكبرى المعروف بـ «طريق الكباش».

وأوضح أن المشروعات الكبيرة التي تنفذها الدولة حاليًا في عدد من المناطق الأثرية بالأقصر، والتي تشمل ترميم المعابد وإحياء الآثار الفرعونية بها، ستجعل من هذه المدينة متحفًا مفتوحًا يلفت أنظار السائحين من كل أنحاء العالم.

ومن جانبه، أطلع الدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، الدكتور مصطفى مدبولي، على آخر نتائج الحفائر التي تمت بقصر «توفيق باشا إندراوس».

علاوةً على ذلك، قدم اللواء أحمد فهمي، مدير إدارة المشروعات الكبرى بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة، شرحًا لرئيس الوزراء، حول الموقف التنفيذي للمنشآت البديلة لـ «كنيسة العذراء مريم»، موضحًا أنه تم الانتهاء من تنفيذ المبنى الإداري البديل بالكامل، مع إتمام أعمال ربط المرافق على الشبكات العمومية.

وفي سياق متصل، أكد الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع ترميم قاعة «الأساطين الكبرى» بمعابد الكرنك، مشيرًا إلى أن أعمال المرحلة الثانية من ترميم تماثيل «الكباش» بالفناء الأول بالكرنك قاربت على الانتهاء.

وأشار العناني إلى أن مشروع تجهيز مسار طريق «الكباش» بالأقصر يعتبر من أهم المشروعات الأثرية التي تقوم بها الدولة من أجل تحويل الأقصر إلى أكبر متحف مفتوح في العالم من خلال ربط معابد الكرنك ومعبد الأقصر ومعبد «موت» و«أطلال طيبة القديمة» الجاري الكشف عنها في منطقة «نجع أبو عصبة» مع طريق المواكب الكبرى لمسافة تمتد إلى نحو 2,700 مترًا، متابعًا أنه تم تكليف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمجلس الأعلى للآثار بالعمل على الانتهاء من أعمال الكشف عن الطريق وتطويره.