أصدرت شركة «سفلز» للاستشارت العقارية، تقريرها لعام 2021 بعنوان «نظرة على الساحل الشمالي»، ناقشت خلاله مشروعات التطوير العقاري على طول ساحل مصر، مُسلطًا الضوء على تحول الساحل من وجهة صيفية موسمية إلى مدينة متكاملة، وفقًا لـ «إنفستجيت».

ويسلط التقرير الضوء على المشروعات الجديدة الجاري تنفيذها بدءًا من مدينة العلمين وصولًا إلى مرسى مطروح مع التركيز على الخمس مدن الساحلية الواعدة هذا العام، وهي مدينة العلمين الجديدة وسيدي عبد الرحمن والضبعة ورأس الحكمة والجراولة.

ومن جانبه، أوضح تامر الفقي، مدير التسويق وتطوير الأعمال في «سفلز مصر» أن للساحل الشمالي صلة عاطفية مع المصريين منذ السبعينيات حيث كان قبلة ووجهة رئيسية لهم خلال أشهر الصيف، لذى رأى المطورون في ذلك فرصة للاستثمار، فأنشأوا مجمعات سكنية على شاطئ البحر على طول الساحل.

علاوةً على ذلك، أشار الفقي إلى أن المستثمرون الآن يحاولون الاستفادة من طول شاطئ البحر، وتدشين مشروعات تطوير عقاري على الجانبين الشمالي والجنوبي للساحل، كما أنهم ينتقلون من بناء المنتجعات إلى بناء المدن المتكاملة كما الحال في مدينة العلمين الجديدةن التي تتميز بقربها من  مطار دولي، بالإضافة إلى أن المدينة تضم مراكز تجارية عالمية وأبراج سكنية، وهو ما يعد بديلًا للمواطنين عن العاصمة المزدحمة.

وفي السياق نفسه، قالت زينب عادل، رئيسة قسم الاستشارات الاستراتيجية في «سفلز مصر»، إن السنوات القليلة الماضية شهدت تحولًا في كون الساحل وجهة موسمية فقط خلال أشهر الصيف، ليصبح الساحل الشمالي اليوم الوجهة الجديدة لتطوير المدن المتكاملة التي تجمع بين الفيلات المستقلة والشاليهات والأبراج خاصة بعد إطلاق مدينة العلمين الجديدة .

وتابعت عادل أن هناك زيادة في حجم المبيعات بسبب ارتفاع حجم الطلب، لذا تتراوح أسعار الوحدات في الساحل الشمالي اليوم بين 25,000 جنيه و 75,000 جنيه للمتر المربع على حسب الموقع ونوع الوحدة والإطلالة ومساحة الوحدة السكنية.