أعلنت شركة المهندسون الاستشاريون العرب «محرم – باخوم» عن مشاركتها في تنفيذ مشروع تحديث نظم الإشارات والاتصالات بخط «نجع حمادي – الأقصر» بطول  118 كم، بتكلفة إجمالية تقدر بـ 110 مليون دولار أمريكي، وفقًا لـ «إنفستجيت».

وتعمل شركة «محرم – باخوم» من خلال هذا المشروع في أعمال التصميم والإشراف على تنفيذ محطات التحكم والأعمال المدنية وأعمال الاتصالات والكهرباء وتقديم الدعم الفني لاختيار أفضل العروض الفنية والمالية لتنفيذ المشروع، حسبما أفاد البيان الرسمي الصادر عن الشركة في الـ 17 من نوفمبر.

وفي هذا الشأن، قال المهندس أحمد محرم، المدير التنفيذي بشركة «محرم-باخوم»، ورئيس شركة «إنكورج إنفستمنتس»، إن هذا المشروع يهدف إلى إنشاء نظام متطور للتحكم المركزي في مراقبة وتشغيل القطارات من خلال إنشاء محطة تحكم مركزية «CTC»  و14 برج ثانوي «EIS»  و45 مزلقان.

وأوضح أن هذا المشروع هو أحد المشروعات المتعددة التي تنفذها الهيئة القومية لسكك حديد مصر لتحديث نظم إشارات السكك الحديدية بطول الشبكة لاستبدال النظام الحالي (الميكانيكي القديم) بآخر إلكتروني حديث، بالإضافة إلى زيادة عدد الرحلات في اليوم التي تبلغ عددها الحالي 56 قطار إلى 200 قطار يوميًا بهذه المنطقة من الشبكة وزيادة السرعة التصميمية إلى 160 كم/ س على خط الإسكندرية / السد العالي.

وفي سياق متصل، لفت محرم إلى أنه يتم تنفيذ المشروع وفقًا للتعاقد المبرم بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر وتحالف «هيونداي روتيم – دياتيي» (Rotem/Daea consortium) الكوري الجنوبي، وتحت إشراف التحالف المكون من «السكك الحديدية الوطنية الكورية» (KNR)، وشركة «آسيا لتكنولوجيا السكك الحديدية المحدودة» ARTECH) ، وشركة المهندسون الاستشاريون العرب «محرم-باخوم»(ACE) ، حيث سيتم تنفيذ نظام إلكتروني حديث يحقق أعلى معدلات الأمان في العالم والحاصل على شهادة «SIL4- Safety integrity level».

يذكر أن تحديث نظم الإشارات والاتصالات يشمل متابعة القطارات لحظة بلحظة، وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أوتوماتيكية، فضلًا عن الأعمال المدنية لتطوير المزلقانات للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات، وإنشاء نظامًا يتيح للسائق الاتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة.