شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وبحضور الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، وفرانك هارتمان، سفير ألمانيا لدى القاهرة، توقيع عقد تنفيذ الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع، وفقًا لـ «إنفستجيت».

ويتضمن هذا التعاقد التصميم والتوريد والتنفيذ والصيانة، لمدة 15 عامًا، بالإضافة إلى توفير تمويل الخط الأول من شبكة القطار الكهربائي السريع ( السخنة – الإسكندرية- العلمين – مطروح ) بطول 660 كم بتكلفة إجمالية تبلغ 4.45 مليار دولار، حسبما أفاد البيان الصادر في الأول من سبتمبر.

وقام بالتوقيع من جانب الهيئة القومية للأنفاق الدكتور مهندس عصام والي، رئيس مجلس إدارة الهيئة، ومن جانب التحالف بقيادة شركة «سيمنس» الألمانية مايكل بيتر، العضو المنتدب لشركة «سيمنس للنقل» الألمانية، وليون سولير، رئيس «سيمنس للنقل» لأفريقيا والشرق الأوسط، والمهندس سيد فاروق، رئيس شركة «المقاولون العرب»، والمهندس أسامة بشاي، العضو المنتدب لشركة «أوراسكوم للإنشاءات».

ومن جانبه، صرح وزير النقل بأن العقد يتضمن تنفيذ خط قطار كهربائي سريع (ركاب وبضائع) يربط بين مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر بمدينة مطروح على ساحل البحر المتوسط، مرورًا بالعاصمة الإدارية الجديدة وحلوان ومدينة السادس من أكتوبر والإسكندرية ومدينة برج العرب والعلمين بطول 660 كم، ويشتمل على 21محطة، منها 8 محطات تتوقف بها القطارات السريعة، كما تتوقف القطارات الإقليمية في جميع المحطات.

يذكر أن شبكة القطارات الكهربائية السريعة تتكون من 3 خطوط متكاملة بإجمالي أطوال 1,825 كم، حيث يمتد الخط الأول من العين السخنة وحتى العلمين الجديدة، ثم مطروح بطول 660 كم، والثاني يمتد من محطة أكتوبر ويمتد غرب طريق الصعيد الصحراوي الغربي حتى أسوان بطول 925 كم، حيث سيتكامل مع «مونوريل» السادس من أكتوبر، بينما الثالث يمتد المسار من محطة قنا ثم الأقصر ويستمر شرقا حتى الغردقة، ثم إلى ميناء سفاجا بطول حوالى 240 كم.