أكد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، على ضرورة الإسراع بإعداد التصور النهائي الأشمل لمشروع «التجلي الأعظم» بمدينة سانت كاترين، لعرضه على رئيس مجلس الوزراء والقيادة السياسية، للبدء في تنفيذ أعمال التطوير في أسرع وقت ممكن، وفقًا لـ «إنفستجيت».

جاء ذلك خلال ترأس الدكتور عاصم الجزار والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، اجتماع اللجنة الوطنية المُشكلة بقرار رئيس مجلس الوزراء، لدراسة مشروع «التجلي الأعظم» ووضع مخطط لتطوير المدينة، بحضور جميع ممثلي الجهات المعنية، وذلك في إطار تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي بتطوير مدينة سانت كاترين، حسبما أفاد البيان الصادر في الـ 13 من ديسمبر.

ومن جانبها، أشادت الدكتورة ياسمين فؤاد بالجهد المبذول في إعداد المخطط المقترح للمشروع ، مؤكدةً أنه يجب وضع رؤية محددة وحماية البيئة الطبيعية في مدينة سانت كاترين بما يؤهلها لتكون مقصدًا عالميًا للسياحة الروحانية، علاوةً على التوسع في استخدام المكونات الطبيعية لتطوير المدينة، وتحديد حجم المرافق والبنية التحتية اللازمة لاستيعاب أعداد السائحين.

وأشار الجزار إلى أنه يجب التسويق للمشروع على المستوى العالمي، وإعداد مواد فيلمية ودعائية لتوضيح الجوانب الروحانية والتاريخية والبيئية والطبيعية للمكان، موضحًا أن المشروع يهدف إلى إنشاء مزار روحاني على الجبال المحيطة بالوادي المقدس، وذلك في ضوء المكانة العظيمة التي تتمتع بها مدينة سانت كاترين حيث تمثل مقصدًا للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية.

وفي هذا الشأن، أكد مسئولو الشركة، التي ستتولى التسويق للمشروع، أنه يجب إدراك أهمية مشروع «التجلي الأعظم» على المستوى العالمي والقومي والسياسى لمصر، كما يجب التأكيد على الأهمية الروحانية لهذا الموقع الفريد.

وخلال الاجتماع، استعرض ممثلو المكاتب الاستشارية المخططات المقترحة لتطوير مدينة سانت كاترين والمشروعات المقترح تنفيذها، والأماكن المقترحة لإنشاء مدينة سانت كاترين الجديدة، لاستيعاب أكبر عدد من السياح القادمين.