استعرض الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، التجربة العمرانية المصرية المتمثلة في المشروعات التي تنفذها الدولة في مجال إنشاء مدن الجيل الرابع، مثل العاصمة الإدارية الجديدة، والعلمين الجديدة، أمام ممثلي البنك الدولي، وفقًا لـ «إنفستجيت».

جاء ذلك خلال لقائه بالدكتور ميرزا حسن، عميد مجلس المديرين التنفيذيين والمدير التنفيذي بالبنك الدولي، والسفير راجي الأتربي، المدير التنفيذي المناوب لمصر بمجموعة البنك الدولي.

وأكد وزير الإسكان أن تلك المشروعات تأتي في إطار تحقيق الهدف الأول للمخطط الاستراتيجى القومي لمصر 2052، وهو مضاعفة رقعة المعمور المصري، مضيفًا أن الدولة تنفذ شبكة من الطرق القومية لربط المجتمعات العمرانية القائمة بمناطق التنمية المستهدفة، فضلًا عن مشروعات النقل الذكي المستدام، الذي يسرع بمعدلات التنمية.

علاوةً على ذلك، تناول الوزير جهود الدولة المصرية في توفير الوحدات السكنية لكل المواطنين من خلال استراتيجية لها 3 محاور، وهي مشروع «سكن لكل المصريين – محور منخفضي الدخل»، و مشروعات «سكن مصر» و «دار مصر» لشريحة متوسطي الدخل، وإتاحة وحدات فاخرة لأصحاب الدخل المرتفع.

وفي سياق متصل، تطرق الجزار للمشروع القومي الكبير لتطوير المناطق غير الآمنة، حيث نفذت الدولة عشرات الآلاف من الوحدات السكنية لقاطني المناطق غير الآمنة، سواء بإعادة التسكين فى نفس المكان بعد التطوير، أو التسكين فى مشروعات بمناطق أخرى يتم تنفيذها بمجمعات سكنية حضارية متكاملة الخدمات.

وعلى الجانب الآخر، تتطرق الجزار للحديث عن جهود الدولة في تنفيذ مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي، ومشروعات تحلية مياه البحر، ومعالجة مياه الصرف الصحي، طبقًا لأعلى المعايير العالمي.

ومن جانبه، أبدى الدكتور ميرزا حسن، عميد مجلس المديرين التنفيذيين والمدير التنفيذي بالبنك الدولي، إعجابه الشديد بالنهضة العمرانية التى تشهدها الدولة المصرية حاليًا، وبحجم المشروعات التي يتم تنفيذها في زمن قياسي، مؤكدًا أن ما يتم إنجازه يضاهي ما يتم تنفيذه بالدول الكبرى مثل دولة الصين.