لقد ولت الأيام التي قد تضطر إلى القيام بالأعمال المنزلية اليومية بنفسك. إن شركات التكنولوجيا العملاقة تتنافس الآن لإنتاج أجهزة منزلية فائقة الذكاء، وتوفير الحل الأمثل للأنشطة المنزلية التي تستغرق وقتًا طويلاً، حيث الأنشطة المنزلية تعد عبئًا كبيرًا على البعض.

يشار إلى أنه من المتوقع أن تصل قيمة صناعة المنازل الآلية في العالم إلى حوالي 25 مليار دولار بحلول عام 2021، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 25.9 % من 4.41 مليار دولار في عام 2013، وفقًا لأحدث تقرير صادر عن MarketWatch، نقلاً عن بحث أجرته ونشرته Market Research Engine.

وتشهد صناعات المنازل الآلية والأجهزة الذكية حاليًا نموًا سريعًا في جميع أنحاء العالم، بالتزامن مع الحلول الجديدة التي تعيد تشكيل مستقبل العالم وتحدث ثورة في مفاهيم الحياة التقليدية. ولذلك تسلط “إنفستجيت” الضوء على أحدث الحلول والتقنيات الخاصة بالمنازل الذكية، بالإضافة إلى استعراض إمكانات السوق المصري من حيث الإنتاج وتوافر المنتج والطلب الاستهلاكي.

لمحة عامة عن المنازل الآلية

يمكنك الآن تحويل منزلك التقليدي إلى منزل ذكي بتكلفة منخفضة نسيبًا، إن هذا ليس سحرًا أو خيال علمي، بالإضافة إلى وجود نظام متطور من الأجهزة المتصلة التي تتلقى أوامرك وتتواصل معك بطريقة مبسطة للغاية.

وقال عمرو ممدوح، المالك المشارك لشركة “جرين للإنشاء والتصميم”  في القاهرة، إن التشغيل الآلي للمنزل هو عبارة عن تحكم سهل في جميع أجهزة وأنظمة المنزل لأغراض متعددة، بما في ذلك إنشاء آلية فعالة لتوفير الطاقة، والإضاءة التفاعلية، وأنظمة الصوت، ورمز الأمان الكافي.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح وليد محمد، الرئيس التنفيذي لشركة Mastery IT””، شركة مصرية للمنازل الآلية وحلول البرمجيات، لـ “إنفستجيت” أن هذه الأنظمة الذكية ميسورة التكلفة وسهلة الاستخدام، مشيرًا إلى أنه يمكن استخدامها لإدارة نظام الإضاءة ودرجة الحرارة لأي وحدة سكنية، واستهلاك الطاقة، والأمن، بالإضافة إلى أبواب المنزل، وستائر النوافذ، والأجهزة المنزلية، كل ذلك لاسلكيًا.

وأضاف ممدوح أن ” صناعة المنازل الآلية شهدت طفرة كبيرة في السنوات الخمس الماضية”، متابعًا أن تزايد عدد البائعين والموردين يثير منافسة حميدة في السوق، مما يجعل حلول المنازل الذكية متاحة للمستهلكين بطرق أكثر كفاءة وبأسعار معقولة.

الأجهزة المتطورة

مع التقدم الملحوظ في التشغيل الآلي للمنازل الآن، بدأ عمالقة التكنولوجيا العالمية في اعتماد خطوط إنتاج جديدة تشمل الأجهزة المنزلية فائقة الذكاء، والتي تتراوح من الأدوات الرقمية الصغيرة إلى أحدث المنتجات المعمرة.

قامت شركة “سامسونج”، التي تعد واحدة من الشركات الرائدة في هذا القطاع، بغزو السوق العالمية بمنتجاتها الذكية البارزة مثل SmartThings Hub ، وأجهزة الاستشعار، وأجهزة التتبع، والتي تتوافق مع أكثر من 100 جهاز وتسمح بالتحكم المطلق في المنزل. كما تشتهر هذه الشركة أيضًا بأجهزتها المنزلية الثورية مثل ثلاجة “فاملي هوب” من سامسونج ومجموعة سامسونج شيف للثلاجات ذات النطاق التجاري ، ونطاقات الطهي ، وأفران الطهي، وأغطية المطبخ ، وغسالات الصحون.

كما أن شركة “إل جي” للإلكترونيات، وهي واحدة من أبرز الشركات المصنعة للأجهزة الذكية في العالم بفضل المكنسة الكهربائية “Hom-Bot”، التي لاقت طلب مرتفع في جميع أنحاء العالم، والتي تستخدم المنظف النحيف والسلس من خلال الليزر لتوفير أداء نظيف بدون غبار. كما حققت الشركة مبيعات عالية من منتجاتها المنزلية الذكية “ThinQ” وثلاجة “InstaView Door-In-Door” الفريدة من نوعها.

المنازل الذكية في مصر

أكد أحمد عبيد، مدير المشروعات  في”Mastery IT” ، أن المنازل الآلية تزداد الآن في مصر، علاوة على ذلك، أن عدد الأشخاص الذين يطلبون خدمات المنازل الذكية ينمو بشكل كبير.

وفي ذات الوقت، لا تتقدم صناعة المنازل الذكية في مصر بشكل كبير، حيث لا تزال هناك منتجات مثل Google Home Hub ، وHom-Bot من LG ، ومكبرات الصوت الذكية من Amazon غير متوفرة في السوق المحلية، كما أن البعض منهم لا يتم شحنه إلى مصر من الأساس.

وقال ممدوح إن هذا النقص في المنتجات الذكية نتيجة عدم وجود منافسة، لأن هناك عدد قليل من الشركات التي تهيمن على سوق الأجهزة المنزلية الذكية وتتحكم في الأسعار.

 

وبالتزامن مع التحول الرقمي الهائل الحالي، تمكنت صناعات التكنولوجيا مثل المنازل الآلية والأجهزة الذكية من التميز وخلق عهد جديد تمامًا، مع فهم مختلف تمامًا عن بناء المنازل. واتخذت البلاد المتقدمة خطوات هائلة في هذه الصناعات، مقارنة بنظيراتها النامية. وعلى الرغم من ذلك، بدأت مصر حاليًا في إظهار إمكانات كبيرة للنمو، مع ظهور  آفاق مستقبلية إيجابية.