عقب عدة سنوات من النجاح في خدمة قطاع العقارات بـ «كولدويل بانكر مصر»، تحدث خالد بهيج، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «RED» لـ «إنفستجيت»، عن نظرته الثاقبة حول مساعيه التجارية التالية، وهي شركة الاستشارات والوساطة العقارية الجديدة التي تسمى  «Real Estate Domain (RED) » في مصر، والتي تهدف إلى الارتقاء بسوق العقارات الذي يعتمد بشكل أكبر على المزيد من أبحاث السوق.

وفي هذا الشأن، أكد بهيج أن «RED» سوف تدمج تكنولوجيا المعلومات بطرق لم يشهدها السوق العقاري من قبل، لأن التكنولوجيا أصبحت عنصرًا هامًا ويجب تطبيق الطرق المثلى للاستفادة منها. كما شاركنا بهيج أيضًا رؤيته لعام 2021، وذلك قبل المشاركة في المعرض العقاري « The Real Gate  » بنهاية مارس الجاري، قائلًا. “يسعى العملاء دائمًا إلى الحصول على بيانات موثوقة، والتي بدورها تغير نهجهم في الشراء. واستجابةً لذلك، أنشأنا نموذج العمل الجديد هذا، بناءً على رغبة العميل في الحصول على المزيد من المعلومات الموثوقة”.

وتتمتع شركة «RED» بجرأة كبيرة وطموحة علاوةً على خبراء الصناعة البارزين، فضلًا عن جميع الأساليب التكنولوجية المتقدمة اللازمة. وصرح بهيج: “نحن نهدف إلى تحقيق تحولًا كبيرًا في جودة وتنوع العروض في مجال التسويق العقاري ككل. فمنذ إطلاق الشركة، كان هدفنا أن نكون أكبر شركة للتسويق العقاري في السوق”.

وفي سياق متصل، تتوقع «RED» نموًا بنسبة 15% من جانب المطورين طوال عام 2021. وأكد بهيج، أن هذا بناءً على سلوكهم الحالي وعدد عمليات إطلاق المشروعات الجديدة المتوقعة.

وتابع أن البنية التحتية الداخلية لـ «RED» تعتمد على التشغيل الآلي والبحث، “وهو ركيزتنا الأساسية”، لافتًا إلى أن “هذا النهج القوي للتسويق الرقمي الحديث سيساعدنا في الوصول إلى التركيبات السكانية المختلفة”، متابعًا: “من خلال خبرتنا، نحن الآن مجهزون لنكون أقوياء بما يكفي للتحدث باللغة التي يتحدث بها جميع عملائنا المستهدفين ونأخذهم في رحلة ممتعة بالمعلومات والأفكار التي يبحثون عنها”.

وبهدف تقديم المشورة لمشتري المنازل، يرى بهيج أن هناك طلبًا محددًا، بالإضافة إلى فرص استثمارية وفيرة في عدة مناطق مثل القاهرة الجديدة والمستقبل والشيخ زايد. وعلى الرغم من ذلك، أشار بهيج إلى أن “أكبر الفرص تكمن في التنمية الضخمة التي تنفذها الحكومة، مثل العاصمة الإدارية الجديدة، والعلمين الجديدة، ومدينة الجلالة، مؤكدًا أن هذه المناطق من الممكن أن تكون جاذبة أكثر للمستثمر المشترك، ولكن الخيارات الأخرى لا تزال موجودة، فضلًا عن الفرص الواعدة. علاوةً على ذلك، قال بهيج إن ” كل هذا يعتمد إلى حد كبير على العميل وأهدافه، ولكن الفرص مازالت وفيرة “.

ومن ناحية أخرى، يتوقع رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «RED» أن يكون عام 2021 أفضل بالتأكيد من عام 2020. واختتم بهيج حديثه قائلاً: “إن الظروف العالمية آخذة في التراجع الآن، وأتوقع أن يكون هناك عملية تدريجية لإعادة التأسيس، خلال عام 2021، من حيث الوضع الاقتصادي”. وفيما يتعلق بالطلب والرغبة في شراء العقارات، وفقًا للإحصائيات، إن الأمور تتحسن، ربما كان هناك تباطؤ في البداية، لكنه تم التعافي منه سريعًا، ويرجع ذلك، إلى عدة عوامل مثل زيادة المدخرات أثناء فترة الإغلاق مما أدى إلى بناء القوة الشرائية المتأخرة.