أعلن البنك المركزي عن ارتفاع صافي الاحتياطيات الدولية للبلاد إلى 39.2 مليار دولار بنهاية نوفمبر الماضي، مسجلًا ارتفاعًا طفيفًا قدره 1.8 مليون دولار مقارنة بشهر أكتوبر، وفقًا لـ «إنفستجيت».

وفي أكتوبر الماضي، ارتفع صافي الاحتياطيات المصرية للشهر الخامس على التوالي، حيث قفز إلى 39.2 مليار دولار مقارنةً بـ 38.4 مليار دولار في الشهر السابق، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن البنك المركزي.

ولقد انتعشت الاحتياطيات الدولية منذ يونيو، بعد انخفاضها بمقدار 10 مليارات دولار بين مارس ومايو 2020 عندما تدخل البنك المركزي لتغطية تدفقات المحفظة وسداد الديون وواردات السلع خلال عمليات بيع عالمية لأصول الأسواق الناشئة في أعقاب أزمة تفشي فيروس «كوفيد-19».

ومن المتوقع أن ترتفع حيازات العملات الأجنبية إلى 43 مليار دولار في 12 شهرًا، وفقًا لـ «Trading Economics TE»، على المدى الطويل، وتتوقع «TE» أن ترتفع الأرقام إلى ما يقرب من 45 مليار دولار و 46 مليار دولار في 2021 و 2022 على التوالي.

علاوةً على ذلك، من المقرر أن تتلقى مصر في شهر ديسمبر الدفعة الثانية (بقيمة 3.2 مليار دولار من أصل 5.2 مليار دولار) من قرض الاتفاقية الاحتياطية الذي وافق عليه صندوق النقد الدولي، بعد إعادة الشريحة الأولى (2 مليار دولار) فى يونيو.