اجتمع وفدًا رفيع المستوى من وكالة «بيزنس فرانس» مع كبار المسئولين التنفيذيين في شركة «السويدي للتنمية الصناعية»، المتخصصة في تطوير المناطق الصناعية و الخدمات اللوجيستية، وإحدى الشركات التابعة لـ «السويدي إليكتريك»، وذلك خلال زيارة الوفد لأحد مشروعات الشركة بالعاشر من رمضان، وفقًا لـ «إنفستجيت».

ويأتي هذا الاجتماع بهدف الترويج لمصر كوجهة استثمارية عالمية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على مجالات أعمال الشركة وفرص التعاون المشترك مع الشركات ومؤسسات الأعمال الفرنسية التي تمثلها الوكالة، حسبما أفاد البيان الصادر عن الشركة في الـ 9 من ديسمبر.

علاوةً على ذلك، تهدف هذه الزيارة لتفعيل مذكرة تفاهم التي سبق للجانبين توقيعها في فبراير الماضي خلال الجولة الترويجية التي نظمتها «السويدي للتنمية الصناعية» في فرنسا وعددًا من الدول الأوروبية، بهدف تشجيع المبادرات التجارية المشتركة وتعزيز فرص التعاون والاستثمار والعمل المشترك بين الجانبين.

ومن جانبه، قال محمد عاشور، رئيس قطاع الاستثمار وتطوير الأعمال بـ «السويدي للتنمية الصناعية» إن “فرنسا تمثل شريكًا استراتيجيًا لمصر في عدة مجالات، خاصةً في مجالي الاستثمار والأعمال، لذلك تمثل هذه الزيارة أهمية خاصة في هذا التوقيت الذي يشهد صفحة متميزة للعلاقات بين البلدين”.

وأضاف أنه تم توقيع مذكرة تفاهم مع الوكالة في أوائل العام الجاري، لدعم الاستثمارات وفرص الأعمال المتبادلة بين «السويدي إليكتريك» و«السويدي للتنمية الصناعية» والشركات الفرنسية، بالإضافة إلى الترويج لضخ استثمارات فرنسية مباشرة للسوق المصري.

وتابع “أن المناطق الصناعية التي نطورها تمثل فرصة قيمة للمستثمرين الفرنسيين، خاصة مع تمتع هذه المناطق بالمرافق والخدمات المتطورة، بالإضافة لتوفير العمالة اللازمة المدربة بشكل جيد”.

وتعليقًا على هذا قال فيليب جارسيا، المستشار التجاري لسفارة فرنسا بمصر ومدير مكتب وكالة «بيزنس فرانس» إن “مصر تمثل واحدة من أهم الوجهات الاستثمارية في المنطقة، كما أنها محط أنظار كبار المستثمرين الفرنسيين الآن أكثر من أي وقت مضى”.

وأوضح أن هذه الزيارة لمجموعة «السويدي إليكتريك»، التي تعد واحدة من كبرى مجموعات الأعمال المتنوعة في مصر، لتبادل المعلومات والفرص الاستثمارية بين المستثمرين الفرنسيين والمصريين مع التركيز على الفرص المهمة المتاحة في مصر وأفريقيا.

يذكر أن «بيزنس فرانس» هي وكالة حكومية فرنسية تعمل على تعزيز الصادرات والاستثمارات الفرنسية في جميع أنحاء العالم والاستثمارات الأجنبية في فرنسا.