انطلق العرض الأول لأجنحة «إكسبو 2020» في الـ 16 من يناير، وسيمنح الزوار فرصة ليكونوا في طليعة مستكشفي جناح الاستدامة «تيرّا»، عندما يفتح أبوابه للجمهور في الفترة من الـ 22 من يناير حتى الـ  10 من أبريل 2021، وفقًا لـ «إنفستجيت».

إن العرض الأول للأجنحة فرصة محدودة المدة ليشاهد الزوار عن كثب أجنحة الموضوعات في «إكسبو 2020»، فضلًا عن أنه سيقدم لمحة عما يمكن توقعه عندما تنطلق فعاليات «إكسبو 2020»، وهو أول إكسبو دولي يُقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، في الفترة من الأول من أكتوبر 2021 إلى الـ 31 من مارس 2022، حسبما أفاد البيان الصادر في الـ 16 من يناير.

وسوف يفتح جناح الاستدامة «تيّرا»، أبوابه للجمهور ابتداءً من الـ 22 من يناير، وسيتبعه في وقت لاحق في الربع الأول من عام 2021 كلا من جناح التنقل «ألِف»، وجناح الفرص «عالم الفرص».

كما يمكن حجز تذاكر العرض الأول للأجنحة ابتداءً من الـ 16 من يناير عبر الرابط المخصص للحجز، وتبلغ تكلفة كل زيارة 25 درهمًا إماراتيًا، وستكون التجربة متاحة 5 أيام في الأسبوع ضمن ساعات عمل محدودة ومقيدة بالسعة الاستيعابية، نظرًا لضرورة التقيّد بتدابير معززة للصحة والسلامة.

وفي هذا الشأن، قالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي» ووزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي: “يُسرّنا استهلال عام 2021 على نحو إيجابي، بترحيبنا بمجتمع دولة الإمارات ليكونوا أول من يستكشف «تيرّا» – جناح الاستدامة، في أوقات لم يشهد تاريخنا مثيلًا لها من قبل على صعيد تأثيرها على البشرية”.

وأضافت أن “هذه الفترة من التغيير السريع تصحبها حاجة ملحّة إلى إعادة النظر في طريقة عيشنا، ويزداد هذا التغيير سرعة إثر أزمة صحية عالمية طالت كل فرد. ومع العلم أننا قد نتذكر عام 2020 على أنه العام الذي قلب حياتنا رأسا على عقب إلى الأبد، إلا أنه منح المجتمع العالمي فرصة هائلة للاتحاد وإيجاد حلول لتحدياتنا الأكثر إلحاحًا”.

وأكدت “تظل هذه هي الغاية المحورية لـ «إكسبو 2020 دبي» ولرؤية قيادة دولة الإمارات، فيما تحث أجنحة الموضوعات لدينا، الفرص والتنقل والاستدامة، على العمل الجماعي لمعالجة هذه التحديات بهدف صنع مستقبل أفضل للبشرية بأسرها”.

وسيحظى الزوار في يناير بفرصة استكشاف «تيرّا» والاستمتاع بالمساحات العامة الفريدة المحيطة به، التي تضم ملعبًا للأطفال، ومتجرًا للهدايا، ومطاعم، وغيرها الكثير. وسيوفر «تيرّا»، وهي كلمة لاتينية تعني كوكب الأرض، رحلة غامرة عبر عجائب الطبيعة، بما في ذلك جولة تفاعلية تحت جذور الغابة، تؤثر فيها كل خطوة على شبكة الأخشاب العنكبوتية. كما أنه يوفر تجربة مرحة واستكشافية وسيصبح في مرحلة الإرث مركزًا للعلوم، وسيلهم الخيارات المستدامة للأجيال المقبلة.

وصممت شركة «غريمشو أركيتكتس» العالمية الجناح المميز الذي يشكل مثالًا يحتذى به على صعيد التصميم المعماري المستدام. وقد بُني الجناح ليحقق اكتفاءه الذاتي من الطاقة والمياه، ويضم 1,055 لوحا مرتبة على مظلة سقفه البالغ عرضها 130 مترًا، وكذلك أعلى سلسلة من أشجار الطاقة المنتشرة حوله.

وتمثل معارض «إكسبو» الدولية منصات للتعاون والابتكار والإلهام، وسيرحب «إكسبو 2020» بأكثر من 200 مشارك دولي وملايين الزوار، وسيجمع بالتالي العالم معا بروح من الأمل والتفاؤل للمساهمة في رسم ملامح عالم أفضل وأكثر استدامة للجميع.