أعلنت شركة «تطوير مصر» عن تعاقدها مع شركة «كيان للتنمية العقارية» لتطوير وتنمية مشروع جديد تحت اسم «دي باي» في منطقة الضبعة بالساحل الشمالي، بإجمالي استثمارات تتخطى 7 مليارات جنيه، وفقًا لـ «إنفستجيت».

ويأتي ذلك في إطار النجاح الذي حققته شركة «تطوير مصر» في الساحل الشمالي من خلال مشروع «فوكا باي»، واستكمالًا لخطط التوسع المحلية، حسبما أفاد البيان الصادر عن الشركة في الـ 3 من مارس.

وقال الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «تطوير مصر»، إن “إطلاق مشروع «دي باي» يعتبر خطوة جديدة لتحقيق رؤية الشركة لخلق مجتمعات مستدامة وذكية وسعيدة، إلى جانب مراعاة ما تقوم به الحكومة حاليًا من تطوير لمنطقة الساحل الشمالي لتظهر بشكل متناسق وتنموي ومتكامل يتماشى مع رؤية مصر 2052”.

وأضاف “أننا نطمح في أن يصبح هذا المشروع امتدادًا لنجاح مشروع «فوكا باي» الذي شهد بداية الحياة به خلال الصيف الماضي”، مشيرًا إلى الشركة سوف تستمر في التعاون مع شبكة واسعة من الشركاء لتحقيق المزيد من النجاحات لدعم البلاد من خلال المساهمة في تنفيذ خططها التنموية للنهوض بالاقتصاد المصري ككل.

وتستهدف شركة «تطوير مصر» من خلال مشروع «دي باي» تنمية 200 فدانًا خلال 6 سنوات، مما يضيف إلى محفظة أراضي الشركة ما يقرب من 845,000 متر مربع.

ويطل هذا المشروع على وجهة بحرية مميزة بشاطئ رملي يمتد لما يقرب من 800 مترًا بما يحقق إطلالة فريدة على البحر الأبيض المتوسط، كما أنه يقع عند الكيلو 165 طريق إسكندرية – مطروح بمنطقة الضبعة، مما يحقق للمشروع ميزة تنافسية لقربه من المحاور والطرق الجديدة بمنطقة الساحل الشمالي.

علاوةً على ذلك، من المخطط أن يشمل «دي باي» أكثر من 1,800 وحدة متنوعة بين الفيلات والشاليهات والوحدات الفندقية التي تتوافق مع احتياجات العديد من العملاء الباحثين عن الجودة والتميز في ظل وجود مشروعات كثيرة ممتدة على طول الساحل الشمالي.

وخلال المؤتمر الصحفي المنعقد لإعلان تفاصيل إطلاق مشروع «دي باي»، كشفت «تطوير مصر» عن الشعار الجديد للشركة والذي يرمز لانتقالها من مرحلة النشأة إلى مرحلة جديدة أكثر نضجًا واستقرارًا بعدما استطاعت أن تثبت نفسها كلاعب رئيسي في السوق العقاري المصري.