أجرى المهندس خالد عباس، نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، جولة تفقدية بمنطقة «مثلث ماسبيرو»، لمتابعة سير الأعمال بمشروعات التطوير الجاري تنفيذها وإزالة أي عقبات، وفقًا لـ «إنفستجيت».

وتفقد نائب وزير الإسكان، مشروع أبراج الإسكان البديل لمن وافق من سكان المنطقة على خيار العودة إليها بعد تطويرها، حيث أطلع على نماذج تشطيب وحدات الإسكان البديل، كما تفقد أيضًا مشروع أبراج النيل ماسبيرو الجاري تنفيذها بالمنطقة، حسبما أفاد البيان الصادر في الـ 18 من يناير.

ورافقه في هذه الجولة كلا من الدكتور عبد الخالق إبراهيم، مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية، والمهندس  كمال بهجات، مساعد  نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لتنمية وتطوير المدن، والمهندس صلاح متولى، المشرف على تطوير مناطق مثلث ماسبيرو ومطار إمبابة وعين الصيرة، ومسئولو المنطقة.

 كما اجتمع مسئولو الوزارة، بمسئولي المكاتب الاستشارية المشرفة على تلك المشروعات والشركات المنفذة، وطالبوا بسرعة رفع معدلات التنفيذ والالتزام بالبرامج الزمنية المقررة، وتكثيف العمل حتى يتم الانتهاء من تلك المشروعات في المواعيد المقررة لها، وكذا الالتزام بالمواصفات والجودة والكفاءة في التنفيذ.

وفي هذا الشأن، قال المهندس صلاح متولي، إن تطوير منطقة «مثلث ماسبيرو»، يشمل تنفيذ مشروع الأبراج، حيث يتكون المشروع من دور بدروم (جراج سفلي) بمسطح 19,220 م2، سعة 353 سيارة، ودور أرضي (تجاري) بمسطح 16,970 م2، ودور أول (جراج علوى) بمسطح 15,800 م2، سعة 280 سيارة.

ويشتمل أيضًا برجين للسكن البديل لمن وافق من سكان منطقة «مثلث ماسبيرو»، على خيار العودة إليها بعد تطويرها، ويتكون كل منهما من 18 دور سكني بإجمالي 468 وحدة سكنية، وبلغت نسبة تنفيذه نحو 68 %، وبرج ثالث بارتفاع 23 دورًا سكنيًا بإجمالي 134 وحدة سكنية، وبلغت نسبة تنفيذه نحو 73 %، وبرج رابع (برج إداري) يتكون من بدروم ودور أرضي تجاري، و15 دورًا متكررًا بإجمالي مسطح 10,200 م2، وبلغت نسبة تنفيذه نحو 51%.