عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، اجتماعًا موسعًا لاستعراض مشروع التجلي الأعظم فوق أرض السلام بمدينة سانت كاترين ومخطط تطوير المدينة، وفقًا لـ «إنفستجيت».

وأوضح وزير الإسكان أن الاجتماع يهدف إلى بلورة رؤية متكاملة لمشروع «التجلي الأعظم» وتطوير مدينة سانت كاترين لعرضه على القيادة السياسية لمباشرة تنفيذ المشروعات، مؤكدًا أنه يجب التسويق للمشروع على مستوى العالم، حسبما أفاد البيان الصادر في الـ 25 من نوفمبر.

كما شارك في هذا الاجتماع مسئولي شركات الدعاية المتخصصة وقيادات وزارة الإسكان والمحافظة والمجموعة الاستشارية للمشروع.

وأضاف الجزار أن مشروع «التجلي الأعظم»، يهدف إلى إنشاء مزار روحاني على الجبال المحيطة بالوادى المقدس، مشيرًا إلى أن مدينة سانت كاترين منطقة فريدة من نوعها وتمثل مقصدًا للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية،بالإضافة إلى توفير جميع الخدمات السياحية والترفيهية للزوار، وربط المدينة مع باقى المنطقة الساحلية الممتدة بين الطور وشرم الشيخ ودهب، وفقًا للبيان.

علاوةً على ذلك، أشاد وزير الإسكان بفكرة تدشين موقع إلكتروني باللغات المختلفة لاستقبال آراء ومقترحات التطوير من مختلف البلدان في العالم.

ومن جانبه، أكد اللواء خالد فودة أن محافظة جنوب سيناء نظمت احتفالية بعنوان «هنا نصلي معًا» على مدار 5 سنوات، بحضور عددًا كبيرًا من المسؤولين وسفراء 30 دولة مما أسهم في التعريف بمدينة سانت كاترين على الصعيد العالمي.

وخلال الاجتماع، قام مسئولو شركة الدعاية بشرح الرؤية الخاصة بالتسويق لمشروع «التجلي الأعظم»، كما استعرض ممثلو المكاتب الاستشارية المخططات المُقترحة لتطوير مدينة سانت كاترين، والمشروعات المقترح تنفيذها.